اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر

 In غير مصنف

اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر

اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر

يعتبر مرض هشاشة العظام من امراض العظام الشائعة

حيث يعمل على ضعف العظام ليصبح هش ولين وقد يسبب كسوراً في العظام.

كما تؤدي الإصابة بمرض هشاشة العظام، إلى كسور في العظام، معظمها في عظام العمود الفقري، الحوض، الفخذين أو مفصل كف اليد.

وبالرغم من الاعتقاد السائد بأن هذا المرض يصيب في الغالب السيدات، إلا أن هشاشة العظام قد تصيب الرجال أيضاً كما تؤدي هشاشة العظام إلى ضعف الأعصاب والمفاصل.

وفي هذه المقالة سوف نتناول موضوع كل ما يخص هشاشة العظام وأهم اسبابه وأعراضه وطرق علاجه

وما هو اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر من خلال موقع كولومبيا.

ماذا يقصد بهشاشة العظام؟

هو المرض الذي يقل فيه كثافة العظام بسبب فقد الجسم لمعدن الكالسيوم بسرعة تفوق تعويضه، وإنّ تراجع كثافة العظم يجعلها عرضة للكسر،

ولكن يجب التنويه إلى أنّ تراجع كثافة العظم لا تمثل هشاشة العظام، وإنّما هي مرحلة سابقة لهشاشة العظام،

بمعنى أنّها المرحلة التي تفصل بين العظام السليمة وهشاشة العظام.

وحقيقة لا يظهر مرض هشاشة العظام بشكل مفاجئ، وإنّما يتطور ببطء على مدار عدة سنوات، وعادة ما يتم تشخيصه عند التعرض لسقوط أو حادث سبّب كسرًا في العظام.

أسباب هشاشة العظام

يرجع وجود هشاشة العظام إلى العديد من الأسباب والتي سوف نتناولها من خلال السطور التالية:

  •  تُعد النساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام من الرجال.
  •  كلما تقدَّم العمر، زادت خطورة الإصابة بهشاشة العظام.
  • يزيد خطر إصابتك بهشاشة العظام إذا كنت من ذوي البشرة البيضاء أو من أصل آسيوي.
  • وجود عوامل وراثية إن وجود أحد الوالدين أو الإخوة أو الأخوات مصابًا بهشاشة العظام يعرضك لقدر أكبر من الخطورة.
  • يُعَد الرجال والنساء الذين يتمتعون بهياكل جسم صغيرة أكثر عرضةً لهذه الخطورة؛ لأن كتلة العظام لديهم عادة ما تكون أقل وتتناقص مع تقدمهم في العمر.
  • يُعد انخفاض مستويات هرمون الإستروجين لدى النساء عند انقطاع الطمث أحد أقوى عوامل خطر الإصابة بهشاشة العظام.
  • يمكن أن يسبب الكثير من هرمون الغدة الدرقية فقدان العظم. يمكن أن يحدث هذا إذا كانت الغدة الدرقية لديك مفرطة النشاط، أو إذا كنت تتناول الكثير من أدوية هرمون الغدة الدرقية لعلاج قصور الغدة الدرقية.
  • تناول بعض الأدوية التي تُغيّر مستويات الهرمونات في الجسم، كما يقلّل بعضها كثافة العظام، بالإضافة إلى أنّ بعض الأمراض مثل فرط نشاط الغدّة الدّرقية أو فرط نشاط جارات الدّرقية ومتلازمة كوشنج تساهم في حدوث خلل في الهرمونات، بالإضافة إلى أمراض أخرى تزيد من فرص الإصابة بهشاشة العظام، مثل: السّرطان، أو الانسداد الرّئوي المزمن، أو أمراض الكلى المزمنة، أو التهاب المفاصل الرّوماتيزمي، أمّا الأدوية فمنها الكورتيزون، والهرمون الدّرقي، ومضادّات التخثّر مثل الوارفارين، ومثبّطات مضخّة البروتون، ومضادّات الحموضة، ومضادّات الاكتئاب، وفيتامين (أ)، وبعض مدرّات البول.

أعراض هشاشة العظام

هناك بعض الأعراض التي تطرأ عليك في حالة الإصابة بمرض هشاشة العظام وهي كالأتي:

  • ألم الظهر نتيجة كسر الفقرات العظمية أو تآكلها
  • الشعور بألم في الظهر نتيجة الكسور أو مشاكل فقرات العمود الفقري.
  • تراجع في طول الشخص المعنيّ مع مرور الوقت.
  • انحناء في وضعية الجسم عند الوقوف.
  • تعرض العظام للكسور بسهولة بشكل يفوق الحدّ الطبيعيّ.
  • انحناء الوقفة
  • سهولة الإصابة بكسور العظام عن المعدل المتوقع.

أعراض تستدعى زيارتك للطبيب

هناك بعض الأعراض في حالة شعورك بها لابد من التوجه على الفور للطبيب المعالج وهي كالأتي:

1-  الشعور بألم شديد في العضلات أو في العظام.

2- في حال التعرّض لصدمة أو الاشتباه بحدوث كسور في أي جزء من الجسم وخاصة الرسغين والورك والعمود الفقري.

3- ألم مستمر في أسفل الظهر أو في الرقبة.

أنواع هشاشة العظام عند الأطفال

يقسم مرض هشاشة العظام عند الأطفال إلى نوعين، هما:

هشاشة العظام الثانوية :

وهو أكثر النوعين شيوعًا عند الأطفال حيث يتضمّن ما يأتي:

التهاب المفاصل، وداء السكري، وسرطان الدم، وفرط نشاط الغدة الدرقية، ومتلازمة كوشينغ، وفرط نشاط جارات الدرقية، وأمراض الكلية.

التليف الكيسي، وأمراض الاضطرابات الهضمية، واضطرابات الأكل، مثل فقدان الشهية العصبي، ومتلازمات سوء الامتصاص، وتكوّن العظم الناقص.

استخدام بعض الأدوية، مثل: العلاج الكيميائي للسرطان، والأدوية المضادة للنوبات، أو استخدام منشطات التهاب المفاصل.

مرض التهاب المفاصل الروماتويدي؛ إذ تنخفض فيه كتلة العظام عند الأطفال حول المفاصل.

هشاشة العظام لسبب مجهول :

يعدّ سبب هذا النوع من هشاشة العظام غير معروف، ويعد هذا المرض من الأمراض الشائعة بنسب قليلة، ويكون عند الذكور أكثر من الإناث، ويحدث قبل سن البلوغ.

وقد تتضمّن أعراضه ما يأتي:

1- آلام في مناطق أسفل الظهر، والوركين، والركبتين، والكاحل، والقدمين.

2- مواجهة مشكلات في المشي.

3- كسور في الساقين، أو الكاحلين، أو القدمين.

طرق تشخيص هشاشة العظام

هناك عدة طرق يمكنك من خلالها تشخيص هشاشة العظام حيث يعتمد تشخيص الإصابة بمرض هشاشة العظام على مجموعة من الفحوصات وهي كالأتي:

1- معرفة التاريخ الصحي للشخص المعني، ثمّ يعمد إلى إجراء الفحص البدنيّ.

2- التصوير من خلال الأشعة السينية للهيكل العظميّ، إضافة إلى مجموعة من الفحوصات المخبرية المتخصصة، مثل فحص قياس الكثافة  ففي حال شك الطبيب بإصابة الشخص المعنيّ بهشاشة العظام

3- فإنّه يوصي بإجراء الفحص الذي يُعرف طبيًا باسم مقياس امتصاص الأشعة السينية حيث يهدف إلى قياس كثافة العظام.

4- التصوير فائق الصوت/ ألتراساوند.

5- التصوير المقطعي المحوسب (CT).

6- فحص كثافة المعادن في العظام قد يطلب الطبيب فحص كثافة المعادن في العظام، ويتضمّن ذلك الاستلقاء بينما تفحص آلة جسم الطفل، وتحسب مدى كثافة العظام لديه، ويساعد ذلك الطبيب على فهم إذا ما كانت العظام أكثر كثافةً مما ينبغي أو أقل عند الأطفال الطبيعيين في العمر نفسه.

7- إجراء تحاليل الدم.

انواع هشاشة العظام

تقسم أنواع هشاشة العظام إلى نوعين وذلك بناءً على العامل المسبب، ولكل نوع طريقة علاج مختلفة.

وهذه الأنواع هي:

1- هشاشة العظام الأولي

يحدث هذا النوع إذا لم يكن هناك عامل محدد مسبب لهشاشة العظام، أو عندما ينتج بسبب التقدم بالعمر والذي يؤثر بشكل طبيعي على كثافة العظام.

يعتبر هذا النوع من أكثر أنواع هشاشة العظام انتشارًا وعادةً ما يصيب النساء أكثر من الرجال حيث تقل كثافة العظام بسبب نقص مستويات الإستروجين بعد انقطاع الطمث فتزداد فرصة حدوث هشاشة العظام.

2- هشاشة العظام الثانوي

هناك العديد من العلاجات التي تقلل من كثافة العظام ويمكن أن تسبب هشاشة العظام ومنها:

  • يحدث هذا النوع نتيجة أي ظرف مسبب أو دواء أثر على كثافة العظام.
  • يحدث هذا النوع من الهشاشة بسبب ظرف صحي اخر أو علاج طبي معين. من هذه الظروف الصحية المسببة لهشاشة العظام: الفشل الكلوي، سرطان الدم، وامراض الغدة الدرقية.
  • بعض علاجات سرطان الثدي مثل مثبطات الأروماتاز والمدروكسيبروجستيرون.
  • المركبات الكورتيكوستيردية إذا استخدمت بجرعات عالية ولمدة طويلة.

طرق علاج هشاشة العظام

هناك عدة طرق مختلفة لعلاج هشاشة العظام وهي تتمثل في التالي:

العلاج الدوائي

إن أدوية هشاشة العظام المتاحة فقط يتم وصفها من قبل الطبيب الأكثر انتشارًا هي البيسفوسفونات في علاج هشاشة العظام بين كل من الرجال والنساء المعرّضين لخطر الإصابة بالكسور، وتحد من فقدان الكتلة العظمية، ومنها: الأليندرونات والإباندرونات

، من الضروري الحرص على استهلاك كميات كافية من الكالسيوم وفيتامين (د)، بالإضافة إلى الوسائل والتدابير الإضافية، لأن من شأن ذلك أن يساعد كثيراً في  الحد من، بل منع، استمرار ضعف العظام. ويمكن، في بعض الحالات، حتى تعويض الكتلة العظمية التي تم فقدانها بكتلة عظمية جديدة.

العلاج الهرموني

العلاج المرتبط بالهرمونات حيث يساهم العلاج بالإستروجين خاصّةً عندما يكون بعد مدّة وجيزة من انقطاع الطّمث في الحفاظ على كثافة العظام، رغم أنّ هذا العلاج يزيد خطر الإصابة بجلطات الدم، وسرطان بطانة الرحم، وسرطان الثدي، وأمراض القلب، لذلك يُستخدَم الإستروجين عادةً لتحسين صحّة العظام عند النساء صغيرات السن، أمّا عند الرجال يمكن أن تُربَط هشاشة العظام بالانخفاض التدريجي في مستويات هرمون التستوستيرون، فيساعد العلاج بواسطة بدائل هذا الهرمون على تخفيف أعراض انخفاض مستواه.

أدوية بناء العظام

  • تيريبراتيدي هذا الدواء القوي يشبه هرمون الغدة الدرقية ويحفز نمو العظام الجديد. يعطى عن طريق الحقن اليومي تحت الجلد. بعد عامين من العلاج باستخدام تيريبراتيدي، يؤخذ دواء آخر لمرض هشاشة العظام للحفاظ على نمو العظام الجديدة.
  • أدوية خاصة لهرمون الغدة الدرقية يمكنك تناوله لمدة عامين فقط، وسيتبعه دواء آخر لهشاشة العظام.

نمط الحياة والعلاجات المنزلية

قد تساعد هذه التعليمات على التقليل من خطورة إصابتكَ بهشاشة أو كسر العظام:

  • الإمتناع عن التدخين حيث يزيد من معدلات فقدان العظام وفرص تعرُّضها للكسر.
  • تجنب تناول  المشروبات الكحولية لانه يزيد من خطورة تعرُّضكَ لهشاشة العظام.
  • ارتدِ أحذية بكعب منخفض مع نعال لا تساعد على الانزلاق، مع الإنتباه بشكل جيدًا للأسلاك الكهربائية والسجاد والأسطح الزلقة في منزلكَ والتي يمكن أن تتسبب في سقوطكَ. اجعل الغرف مضاءة بشكل جيد، وقم بتركيب مقابض ارتكاز داخل وخارج باب الحمام، وتأكد من قدرتكَ على دخول السرير والنزول منه بسهولة.
  • تناول بعض المكملات الغذائية، مثل فيتامين K-2 وفول الصويا، يمكن أن تساعد في تقليل خطر الاصابة بكسور لدى المصابين بهشاشة العظام، ومن ثَمَّ هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لإثبات الفوائد وتحديد المخاطر المتعلقة بهذا الأمر.
  • ممارسة التمارين الرياضية: قد يتخوّف بعض المصابين بهشاشة العظام من أنّ ممارسة التمارين الرياضية تجعلهم أكثر عرضة للسقوط والإصابة بالكسور، أمّا الحقيقة فهي أنّ ممارسة التمارين الرياضية تزيد من قوة العظام والعضلات، وتقلّل من خطر التعرّض للإصابات والكسور، ولكن تنبغي استشارة الطبيب حول طبيعة التمارين الرياضية التي بإمكان المصاب البدء بها للحصول على أقصى فائدة والحفاظ على سلامته.

علاج هشاشة العظام بالأعشاب

يوجد عدد من البدائل العلاجية المُستخدمة في حالات هشاشة العظام، حيث أظهرت علاج هشاشة العظام بالأعشاب نتائج ناجحة على العديد من الأفراد؛ إذ قد تُقلل من مشكلة هشاشة العظام، أو توقف فقدان العظم الناجم عنها.

ومن هذه الأعشاب المستخدمة في علاج هذه الحالة ما يأتي:

1-  فول الصويا: إذ يحتوي فول الصويا على مادّة الإيزوفلافون، ويُشبه في تركيبته هرمون الإستروجين، لذا قد تحمي هذه المركبات المرأة في سن اليأس من فقدان العظام والإصابة بهشاشتها، وعليه يمكن التوصُّل إلى أنَّ سرعة فقدان العظم تنخفض نتيجة تناول بروتين الصويا والإيزوفلافون، ويترتب عليه انخفاض خطر الإصابة بهشاشة العظام.

2- السمسم والحبة السوداء: عن طريق إضافة معلقة صغيرة من كلّ من الحبة السوداء المطحونة، والسمسم المطحون،

وملعقة كبيرة من العسل، إلى كوب من الحليب، وشرب المزيج بمعدل ثلاث مرات يومياً.

3- الشاي الأخضر: يحتوي الشاي الأخضر على نسبة عالية من المركبات القوية التي تعمل على تحصين العظام وإعادة بنائها، كما يزيد من كثافة المعادن الموجودة في العظام،

ويمنع خسارتها، لذلك ينصح بشرب الشاي الأخضر باستمرار.

4- الفلفل الأسود: يعتبر من المواد الغنية بمضادات هشاشة العظام، لذلك ينصح الأطباء المصابون أو الأصحّاء، بإضافة الفلفل الأسود إلى الوجبات بشكل يوميّ.

5- الأفوكادو: من المواد الغذائية الغنية بالكالسيوم، الضروري لبناء العظام والمحافظة على متانتها، كما يحتوي على فيتامين د، الذي يعزّز عملية امتصاص الكالسيوم من الغذاء.

6- البقدونس: غني بمادتي البورين والفلورين اللتان تلعبان دوراً كبيراً في تقوية العظام، والمحافظة على متانتها وصلابتها، عن طريق تناول البقدونس طازجاً، أو إضافته إلى السلطة.

اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر

من خلال السطور التالية سوف نوضح اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر من خلال مركز كولومبيا كلينك لمكافحة الألم

حيث تتكون عيادة العظام فى كولومبيا كلينيك من فريق طبي من افضل دكاترة عظام ، وتكرس هذه الممارسة للوقاية والتشخيص والعلاج من العضلات والمفاصل والأربطة والأوتار وآلام العظام التي قد تكون قد ظهرت بعد إصابة أو حادث.

سيقوم إخصائيو كولومبيا كلينيك بوضع خطة علاج شخصية تستند إلى احتياجاتك الخاصة بعد التقييم،

وقد يشمل ذلك العلاج الطبيعي أو التمارين الرياضية أو العلاج بالتدليك أو الدواء أو الجراحة.

طرق الوقاية من هشاشة العظام 

1- تناول البروتين

ويمكن الحصول عليه من النظام الغذائي اليومي، لكنّ النباتيين قد لا يحصلون على كمية كافية من البروتين من نظامهم الغذائي، لذلك يمكن تحصيله من مصادره النباتية، مثل: فول الصويا، والمكسرات، والبقوليات، والبذور، ومنتجات الألبان الخاصة بالنباتيين.

2- التخلص من السمنه ونقص الوزن

يزيد نقص الوزن من فرصة زيادة فقدان العظام وتعرّضها للكسر، وزيادة الوزن تزيد من خطر حدوث كسور في الذراع والمعصم، فالحفاظ على الوزن المناسب والمثالي يُقوّي العظام ومهم أيضًا للصحة العامة.

3- الكالسيوم

يحتاج الرجال والنساء ومن أهم مصادر الكالسيوم ما يأتي:

منتجات الألبان قليلة الدسم.

الخضروات الورقية ذات اللون الأخضر الداكن.

الأسماك، مثل: سمك السلمون المعلب، أو السردين.

منتجات الصويا، مثل التوفو

. الحبوب، وعصير البرتقال المدعم بالكالسيوم.

 يعدّ فيتامين (د) مهمًا جدًا؛ لأنّه يُساهم في امتصاص الحديد ويُحسن صحة العظام، وتُعدّ الشمس المصدر الأساسي لفيتامين (د).

4- ممارسة التمارين الرياضية

حيث تساعد على تقوية العظام، وتُقلل من خطر هشاشتها، وممارستها في عمر صغير تعود بفوائد كثيرة على الشخص،

ومن أهم هذه التمارين تمارين القوة، وتمارين التوازن، وتمارين رفع الأثقال، كما يمكن ممارسة المشي، والركض، والجري، وتسلق السلالم، والتزلج،

والرياضة التي تركز أساسيًا على عظام الساقين، والوركين، والعمود الفقري السفلي،

ويُمكن للسباحة وركوب الدراجات والتمرُّن على آلات الرياضية أن تفيد صحة القلب والأوعية الدموية، لكنّها لا تُؤدي إلى تحسين صحة العظام.

الابتعاد عن التدخين فهو يزيد من خطر الإصابة بالكسور، وفقدان الكتلة العظميّة.

5- تناول الأطعمة الصحيّة

التي تُحافظ على العظام، وتُقلل من خطر الإصابة بهشاشتها، منها ما يأتي:

اللحوم والأطعمة التي تحتوي على البروتين بكميات تكفي احتياجات الجسم.

 البقوليات؛ فهي تحتوي على المغنيسيوم والكالسيوم، والألياف الغذائيّة التي تُحافظ على صحة العظام.

الخضروات والفواكه؛ فهي غنيّة بالمغنيسيوم والألياف الغذائيّة المُفيدة لصحة العظام.

الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على كمياتٍ كبيرة من الأملاح.

تجنّب شرب المشروبات الغازية، بالإضافة إلى تجنب المشروبات التي تحتوي على الكافيين، كالشاي والقهوة؛ فهي تُقلل من امتصاص الكالسيوم في الجسم.

في نهاية المقالة

نود أن تنال هذه المقالة إعجابكم ونسعى في مركز كولومبيا على تقديم أفضل رعاية طبية لعلاج جميع المرضى كما نوفر اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر

وذلك لعلاج ألام عظام ومفاصل بدون مضاعفات باحدث التقنيات والتكنولوجيا الامريكية الحديثة 

كما تم توضيح اشطر دكتور هشاشة عظام في مصر وذلك من باب المعرفة والتثقيف.

Recommended Posts
Call Now Buttonاحجز الان اشطر دكتور جراحة اعصاب في مصراشطر دكتور عظام ومفاصل في مصر