طرق الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

 In غير مصنف

الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

الإصابات الرياضية هي مجموعة من الإصابات قد تصيب الرياضيين وبالتالي تمنعهم عن استمرارية ممارستهم للرياضة، عظمها اصابات طفيفة قابلة للعلاج والشفاء ولكن اسوأها إصابات الدماغ نتيجة للاصطدام و يجب اتخاذ الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية ، كنوع من أنواع  التعامل مع هذا النوع من الإصابات بحذر شديد ويجب عمل الإسعافات الأولية بصورة سليمة حتى لا تتفاقم الأمور وتزداد سوء،

تتنوع الاصابات الرياضية بين الاصابات الاولية، المتكررة و الثانوية

فيمكن تقسيمها حسب مكان حدوثها، حسب شدتها، حسب مساحتها و حسب درجة خطورتها

وسوف نتناول في هذه المقالة طرق الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية بمركز كولومبيا

أسباب الإصابات الرياضية

وبالرغم من كون ممارسة الرياضة من الأمور الهامة جدا لصحة الإنسان ولكن هناك بعض الممارسات الخطأ التي تؤدي بدورها للإصابات الرياضية.

يرجع سبب حدوث بعض الإصابات الرياضية نتيجة إلى:

  1. التدريب الخاطئ سواء في الأندية الرياضية أو في المدارس
  2. عدم الالتزام بالروح الرياضية ( الخشونة )
  3. الجهل بالقوانين الرياضية ومخالفة المواصفات الفنية
  4. الجانب الصحي
  5. الظروف الجوية.

أنواع الإصابات الرياضية

تختلف أنواع الإصابات بإختلاف ممارسة الرياضات المختلفة ومن أشهرها

1- إصابة الجهاز الهضمي

 حيث يجب التمييز بين كدمات العضلات، كدمات العظام، كدمات المفاصل، و كدمات الأعصاب.

2- الالتواءات

هو جرح في العضلات يحدث نتيجة الاستخدام الشديد للعضلة يسبب التورم والألم

3- تمزق العضلات 

 بسبب الإفراط في ممارسة الأنشطة الرياضية بدون الإحماء وبالتالي تمزق ألياف العضلات.

4- إصابات الرأس

وتعد إصابات الرأس من أخطر الإصابات التي قد يتعرض لها اللاعبون مثل الارتجاج وحالات الجروح القطعية والكسور في عظام الوجه وتحتاج إلى التدخل الجراحي الفوري لعدم تعريض حياة اللاعب للخطورة وهنا ينصح بارتداء خوذة واقية للرأس

5- إصابات الجلد والأنسج

الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

حيث قد يتعرض الرياضيون إلى الإصابة بقطع جلدي أو في الأنسجة الرخوة نتيجة لحدوث صدام بين اللاعبين مثل الجروح التي تنقسم إلى الجرح بثري، الجرح السطحي، الجرح القطعي، الجرح الرضي و الجرح الوخزي فلابد من خضوعهم إلى إجراء الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

6- تمزق الغضروف الهلالي

يوجد الغضروف الهلالى فى مفصل الركبة حيث يعتبر بمثابة وسادة بين عظام الفخذ والساق، ويتكون الغضروف الهلالي من بروتينات وألياف وسوائل يساهم في ثبت مفصل الركبة كما تعمل كوسادة لتقليل الإحتكاك بين عظمتي الفخذ و القصبة و لإمتصاص الصدمات الناتجة عن المشي و الجري وتقوم بتوزيع سائل الركبة على سطح غضاريف المفصل تغذيتها. وتعمل على توزيع الوزن على كامل سطح عظمة القصبة مما يحافظ على الغضاريف المفصلية التى تغطي أسطح العظام مع ضرورة إتباع الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

7- تمزق الرباط الصليبي 

يمكن أن يصاب الرباط الصليبي بالتمزق في حالة القيام ببعض الحركات المفاجئة أو التواء الركبة أثناء الركض أو القفز، مما يسبب الشعور بالام الركبة وصعوبة المشي أو الضغط على الساق. وتزداد فرص الإصابة بتمزق الرباط الصليبي لدى الأشخاص الرياضيين، حيث يقومون بحركات مفاجئة ويتعرضون للصدمات أكثر من غيرهم

8-إصابات العظام والمفاصل

حيث يحدث الاصابة بالكسور في العظام أو المفاصل، و نجد هناك كسر بسيط أو كسر مضاعف 

9- كسر كونز

وهو عبارة عن كسر يصيب مشط القدم من الخارج عند قاعدة إصبع القدم الأصغر. ويحدث نتيجة ثني القدم إلى الداخل أثناء التمركز على أطراف الأصابع فقط (دون وجود الكعب على الأرض) وهو ما يسبب للمصاب ألم مزمن عند المشي ويتم علاجه عن طريق تجبيس القدم المصابة لفترة تمتد من 4 إلى 8 أسابيع، غير أن بعض الحالات قد تستدعي التدخل الجراحي والتثبيت من الداخل باستخدام الشرائح والمسامير.

الإسعافات الأولية

الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية هي الرعاية والعناية ألأولية والفورية والمؤقتة التي يتلقاها الإنسان نتيجة التعرض المفاجئ لحالة صحية طارئة أدت إلى النزيف أو الجروح أو الكسور أو الإغماء لإنقاذ حياته وحتى يتم تقديم الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية المتخصصة له بوصول الطبيب لمكان الحادث أو بنقله إلى أقرب مستشفى أو عيادة طبية.

أهمية الإسعافات الأولية

الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية دوراً هاماً في تسعيف المصاب 

  • الحفاظ على حياة المصاب. 
  • تساعد الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية على منع تدهور حالة المصاب. 
  • الاهتمام في تدوين وحِفظ جميع المعلومات الخاصة بالحادث والإجراءات المُتبعة.
  • تساعد الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية المصاب على الشفاء.
  • محاولة منع تدهور الحالة الصحيّة للمصاب.
  • تقوم الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية دعم نفسية المصاب وطمأنته بالشفاء.
  • محاولة منع تدهور الحالة الصحيّة للمصاب. دعم نفسية المصاب وطمأنته بالشفاء.
  • تعمل الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية منع تفاقم الأعراض التي تصيب المريض وإيقاف تطورها مثل حالات النزيف أو الكسور الصعبة مثل كسور العمود الفقري، أو دخول المصاب في غيبوبة نتيجة هبوط السكر في الدم مثلاً

الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية

تختلف طرق الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية بمختلف حدة ونوع الإصابة وبناءاً عليه يتم تحديد نوع الإسعافات الأولية للمصاب

  •   يجب الراحة التامة ومحاولة الإسترخاء وعدم بذل أي مجهود عضلي من الممكن أن يؤثر على العضو المصاب ويؤلمه.
  • في حالة وجود كدمات يتم الاستعانة بعمل كمادات ماء بارد أو كمادات ثلج على المكان المتورم وبالتالي يقف أي نزيف داخلي ويخفف من أثر الكدمه ويقلل التورم.
  • يجب عمل كمادات ماء بارد وأخرى ساخنة في مكان الإصابة وهذا بالتبديل بينهما على الأقل 3 مرات يوميا.
  • لا يعطي للمصاب أي أدوية في حالة وجود كسور وهنا يجب التدخل الجراحي أو إستخدام الجبائر الطبية على حسب تشخيص الحالة ونوع الكسر 
  •   يمكن إستخدام الكريمات الموضعية الخاصة بالعظام وإصاباتها والتي تعالج الكدمات كما أن هناك أنواع كريمات مسكنة ولكن كل هذا يجب أن يكون تحت إشراف الطبيب المعالج
  •    لا بد أن يكون الجزء المصاب وأنت في وضع الجلوس أو النوم في مستوى أعلى قليلا من باقي الجسم، كما يجب الحرص على النوم والجلوس بطريقة مريحة للعضو المصاب.
  • لا يمكن تحريك المصاب بالعمود الفقري لعدم تضاعف الأعراض

متى يمكنك التوجه للطبيب

في حالة أن الإسعافات الأولية لم تجدي نفعاً في حالات الإصابات الرياضية وإذا شعرت بتلك الأعراض لابد من التوجه لزيارتك للطبيب

  • إذا صاحب ألم شديد تورم و تنميل.
  • في حالة عدم القدرة على تحريك القدم أو الذراع.
  • لو كان هناك تحرك المفصل من مكانه.
  • وجود إصابات جديدة في مكان إصابة قديماً.
  • فشل العلاج المستمر لمدة 5 أسابيع.

طرق تجنب الإصابات الرياضية

لابد من إتباع الإرشادات العامة للمحافظة على لياقتك البدنية وتجنب الإصابات الرياضية والاستماع جيداً لإرشادات المدرب 

  •    يجب إتباع تمارين الإحماء قبل ممارسة الرياضة حتى لا تضغط على عضلات الجسم بصورة مفاجئة.
  •   مهم أن تعرف قدرات جسمك وإمكانياتك ولا تحمل عضلات جسمك فوق طاقتها.
  •  في حالة الإصابة لا تحاول العودة لممارسة الرياضة قبل الشفاء التام من الإصابة حتى لا تحدث إنتكاسة أو إصابة جديدة.
  •  إرتداء وسائل للحماية مثل الأربطة الخاصة بكعب الرجل والساق التي يمكن أن تحميك من الكسور
  •    يجب عليك المداومة على التمارين الرياضية ولا تمارسها بصورة متقطعة حتى تتمتع باليونة وتجنب الإصابات.
  •   إتباع نظام غذائي معين يمد جسمك وعضلاتك بالتغذية اللازمة ويمدك بالعناصر الضرورية والتي تزيد من نشاطك.

وفي نهاية المقالة

 نود أن تنال إعجابكم وتكونوا قد استفادوا منها كما نحرص في كولومبيا كلينك على تقديم أفضل الرعاية الصحية وتطبيق طرق الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية على أعلى مستوى من التقدم بإستخدام أحدث الأجهزة الأمريكية في مكافحة والقضاء على الألم وذلك تحت إشراف نخبة من أمهر وأكفئ الأطباء على مستوى العالم.

 

أحدث المقالات
Call Now Buttonاحجز الان علاج آلام أعلى الظهرعمليات توصيل الاعصاب