التهاب المفاصل وانواعه وأسبابه وطرق علاجه

 In غير مصنف

التهاب المفاصل وانواعه

أسباب التهاب المفاصل وانواعه

التهاب المفاصل هو التهاب يمكن أن يصيب الركبتين، مفاصل كفّ اليد، مفاصل الكتف أو العمود الفقري.

النوعان الأكثر انتشارا من التهاب المفاصل هما: الفـُصال العظمي والتهاب المفاصل الروماتويديّ.

الوجع والتيبّس في المفاصل  هي الأعراض الأساسية لالتهاب المفاصل.

وسوف نتناول في هذه المقالة موضوع التهاب المفاصل وانواعه وكيفة يمكن علاجه من خلال “كولومبيا كلينك”.

اعراض التهاب المفاصل

 هناك العديد من الأعراض الشائعة لالتهاب المفاصل وتشمل على:

  • وجع وألام بالمفاصل.
  • تيبّس.
  • انتفاخ.
  • احمرار حول المفصل.
  • هبوط في مدى الحركة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  •  تزداد معدلات الإصابة بالتهابات المفاصل مع التقدم في العمر ويكون أكثر شيوعاً بين النساء أكثر منه عند الرجال، كما يرتبط بجينات محددة تزيد من مخاطر الإصابة بالتهاب المفاصل، أو قد يكون ناتجاً عن زيادة الوزن، وفي تلك الحالة يصاب المريض بالتهاب مفاصل الركبة.
  • التعب والإرهقاق المستمر.
  • الطفح
  • هبوط في الوزن
  • مشاكل في التنفس
  • جفاف في العينين والفم.

 التهاب المفاصل وانواعه

هناك نوعان رئيسان من التهاب المفاصل وهما:

الفُصال العظمي

من بين أكثر أنواع التهاب المفاصل شيوعًا، الفُصال العظمي، والذي يتضمَّن أضرارًا تتمثَّل في بِلَى وتآكُل غضروف المفصل الطبقة الصلبة والملساء الموجودة في أطراف العظام حيث يتكوَّن المفصل.

يعمل الغضروف كوسائد لأطراف العظام، ويُتيح إمكانية تحرُّك المفصل دون احتكاكات تقريبًا، ولكن يُمكن أن يُؤدِّي حدوث أضرار في المفصل إلى طحن العظام مباشرة بسبب احتكاكها ببعضها البعض، وهو ما يُسبِّب الشعور بالألم وتقييد الحركة.

يُمكن أن يحدث هذا البِلَى والتآكل بمرور السنوات، أو قد تَزيد سرعة حدوثه بسبب تعرُّض المفصل لحادثة أو عدوى.

يُؤثِّر التهاب الفُصال العظمي أيضًا على المفصل بالكامل.

حيث يُسبِّب تغيُّرات في العظام، وتدهوُر في الأنسجة الضامة التي تربط العضلات بالعظام وتُمسك بالمفصل معًا.

كما تُسبِّب أيضًا التهابًا في بطانة المفصل.

التهاب المفاصل الروماتويدي

في التهاب المفاصل الروماتويدي، يُهاجم الجهاز المناعي للجسم البطانة التي تُغلِّف كبسولة المفصل، وهي غشاء سميك يُحيط بجميع أجزاء المفصل.

وتُصبح هذه البطانة ملتهبة ومتورِّمة.

ويُمكن أن يُؤدِّي هذا المرض في نهاية المطاف إلى تلف الغضروف والعظام القريبة من المفصل.

عوامل الخطر لمرض التهاب المفاصل

  • التاريخ العائلي بعض أنواع التهاب المفاصل هي وراثية، ولذا فإن احتمال الإصابة بهذه الأنواع يكون أعلى لدى الأشخاص ذوي التاريخ العائلي مع المرض (أي الذين لديهم آباء، أمهات، أشقاء أو شقيقات أصيبوا بالمرض من قبل).

  •  مع التقدم في السنّ، يزداد احتمال الإصابة بأنواع عديدة من التهاب المفاصل، بما في ذلك الفصال العظمي والتهاب المفاصل الروماتويدي.

  • الجنس النساء أكثر عُرضة من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتودي، بينما غالبية المصابين بالنقرس هم من الرجال.

  • إصابة سابقة للمفصل يكون الأشخاص الذين تعرَّضوا لإصابة في المِفصل، والتي قد تَحدُث أثناء ممارسة الرياضة، أكثر عرضةً للتطوُّر إلى التهاب في هذا المفصل.
  • السمنة إن زيادة الوزن عدة أرطال زائدة يضع ضغطًا على المفاصل، وخصوصًا مفاصل الركبة، والفخذ، والعمود الفقري. الناس الذين لديهم سمنة يكون لديهم خطر أعلى يتمثَّل في الإصابة بالتهاب المفاصل.

طرق تشخيص التهاب المفاصل

 يتم التشخيص من خلال مراجعة الأعراض، وإجراء الفحص البدني، وإجراء الأشعة السينية، والاختبارات المعملية. ومن الأفضل تشخيص التهاب المفاصل الروماتويدي، في وقت مبكر لا يتجاوز 6 أشهر من ظهور الأعراض؛ حتى يتمكن الأشخاص المصابون بالمرض من بدء العلاج؛ لإبطاء تقدم المرض أو إيقافه، ولا يؤدي تفاقمه إلى تلف المفاصل أو غيره.

علاج التهاب المفاصل

يعتمد علاج التهاب المفاصل على أنواع مختلفة من العلاجات وتحسين قدرة المفاصل على أداء وظيفتها. أحيانا، تنشأ حاجة إلى تجريب علاجات متنوّعة، أو دمج علاجات مختلفة مع بعضها البعض، سعيا إلى التمكّن من تحديد العلاج الأفضل للمريض المحدد.

والتي تشمل على:

أدوية شائعة لعلاج التهاب المفاصل 

أدوية مسكّنة للأوجاع يساعد على تخفيف الألم.

كورتيكوستيرويدات.

العلاج الطبيعي

يُمكن أن يكون العلاج الطبيعي مفيدًا في بعض أنواع التهاب المفاصل. ويُمكن أن تُحسِّن التمارين الرياضية نطاق الحركة وتُقوِّي العضلات المحيطة بالمفاصل.

وقد يكون استخدام الجبائر والدعامات في بعض الحالات مسموح به.

التمارين الرياضية يمكنها أن تزيد مدى الحركة وأن تقوي العضلات المحيطة بالمفصل.

وقد يكون تثبيت المفصل بواسطة جَبيرَة  مفيدا في حالات معينة.

العلاج الجراحي

في حال لم تكن التدابير التحفظية مُساعدة فقد يقترح طبيبك الخضوع للجراحة.

الطب البديل

هناك العديد  من الأشخاص يستخدمون علاجات بديلة لالتهاب المفاصل، ولكن هناك دليل بسيط موثوق يدعم استخدام معظم هذه المنتجات.

العلاجات البديلة الأكثر بعثًا للأمل لالتهاب المفاصل تشمل:

  • الوخز بالإبر يستخدم هذا العلاج إبر رقيقة في نقاط خاصة على الجلد لتقليل معظم أنواع الألم، بما في ذلك الألم الناتج عن بعض أنواع التهاب المفاصل.
  • اليوغا قد تساعد الحركات البطيئة وتمارين الإطالة التابعة لليوغا والتاي تشي في تحسين مرونة المفصل ونطاق الحركة في المصابين ببعض أنواع التهاب المفاصل.
  • التدليك قد يتسبب تدليك العضلات الخفيف والفرك في زيادة تدفق الدم وتدفئة المفاصل المصابة، مما يخفِّف الألم مؤقتًا. تأكد أن معالج التدليك يعلم أي المفاصل مصابة بالالتهاب.

نصائح لتجنب التهاب المفاصل

-البدء ببطء، وعلى نحو تدريجي، على سبيل المثال: ممارسة النشاط بين 3 و5 دقائق مرتين في اليوم، ثم زيادة الدقائق في كل مرة، كإضافة نشاط مدته 10 دقائق في المرة الواحدة. وترك وقت كافٍ؛ لضبط الجسم على المستوى الجديد، قبل إضافة دقائق أخرى من النشاط.
-تعديل النشاط عند ازدياد أعراض التهاب المفصل، مثل: الألم، والتصلب، والتعب، مع محاولة البقاء نشطًا قدر الإمكان دون تفاقم الأعراض.
-لابد أن يكون النشاط البدني غير عنيف فيؤذي المفصل؛ لذا يجب اختيار الأنشطة السهلة على المفاصل، مثل: المشي، وركوب الدراجات، أو التمارين الرياضية المائية.
-ممارسة النشاط البدني في الأماكن الآمنة، كالمناطق التي تكون فيها الأرصفة، أو الممرات مستوية وخالية من العوائق، وتكون مضاءة جيدًا، ويتم فصلها عن حركة المرور الكثيفة.
-التحدث مع الطبيب حول النشاط البدني المسموح به بما يتوافق مع قدرات المصاب، وأهدافه الصحية.

متى يجب مراجعة الطبيب؟

​عند مواجهة التالي:
  • ألم حاد، وطعن ثابت، أو ألم يسبب العرج.
  • ألم يستمر لأكثر من ساعتين بعد التمرين، أو يزداد سوءًا في الليل.
  • ألم، أو تورم لا يتحسن مع الراحة، أو الأدوية، أو الكمادات الباردة، أو الساخنة.
  • حدوث تورم كبير، أو احمرار في المفصل.

طرق الوقاية من التهاب المفاصل

لا توجد طريقة للوقاية، لكن من الممكن التحكم بعوامل الخطر باتباع التالي:
  • ​الحفاظ على الوزن الصحي باتباع نمط غذائي صحي.
  • المحافظة على ممارسة النشاط البدني.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • المحافظة على النشاط البدني لمدة 150 دقيقة أسبوعيًّا. فعلى سبيل المثال ينبغي ممارسة المشي، أو السباحة، أو ركوب الدراجات، لمدة 30 دقيقة يوميًّا لمدة خمسة أيام في الأسبوع.
  • مارِسِ التمارين الرياضية يُمكن أن تُساعد ممارسة التمارين الرياضية في الحفاظ على مرونة مفاصلك. قد تكون ممارسة الرياضات الهوائية المائية والسباحة خيارات جيدة؛ لأن الطفو على الماء يُقَلِّل من الضغط على المفاصل التي تحمل الوزن.
  • حماية المفاصل من الإصابات عن طريق القيام بتمارين خاصة لها.
  • التأكد من خلو موقع العمل من مخاطر السقوط، مع توفر المساحة، والمعدات والأدوات التي تناسب القدرة البدنية.
  • الحرارة والبرودة قد تخفف الكمادات الساخنة أو الكمادات الباردة من آلام التهاب المفاصل.

في نهاية المقالة

نود أن تنال هذه المقالة إعجابكم ونسعى في مركز كولومبيا على تقديم أفضل رعاية طبية لعلاج جميع المرضى من الشعور بالألم كما تم توضيح موضوع التهاب المفاصل وانواعه  وذلك من باب المعرفة والتثقيف.

Recommended Posts
Call Now Buttonاحجز الان افضل مستشفى للعلاج الطبيعي بأحدث التقنياتاشطر دكتور عظام في مصر