علاج وجع العظام والمفاصل بسهولة بدون جراحة

 In غير مصنف

علاج وجع العظام والمفاصل

علاج وجع العظام والمفاصل

تعبر المفاصل تُمثل نقطة التقاء عظمتَين مع بعضهما البعض، كما تُساهم في منح الهيكل العظمي المرونة وتمكينه من الحركة، ومع مرور الزمن والتقدم السن تشعر بأعراض الام العضلات والمفاصل أو نتيجة لتعرضك لحادثة ما أو التعرض للإصابة، وتشمل أعراض التهاب العضلات الشعور بالتعب الشديد والألم بعد الوقوف أوالمشي وصعوبة في البلع أو التنفس ويتم تشخيص التهاب العضلات بالاعتماد على الأعراض، وفحص الدم، والتصوير بالأشعة السينية والرنين المغناطيسي، وفي هذا المقال سيتم التعرّف على علاج وجع العظام والمفاصل من خلال “موقع كولومبيا كلينك”.

أسباب وجع العظام والمفاصل

السمنة والوزن الزائد، حيث تعمل الدهون والشحوم المتراكمة في مختلف أجزاء جسم الإنسان على الضغط على مفاصل الجسم وإيذائه.

التقدّم في العمر، فكلّما كان الشخص أكبر كلّما كانت عظامه ومفاصله أضعف.

العدوى الفيروسية، مثل الإنفلونزا. تناول بعض أنواع الأدوية، مثل أدوية الكولسترول.

تقلص العضلات.

ألم العضلات الروماتزمي.

مرض النقرس، الذي يصيب الجسم ويتركه ضعيفاً وهزيلاً.

الجهد البدني والجسماني الكبير، والذي يعمل على الضغط على العظام والمفاصل.

التوتر أو الضغط النفسي.

الاستعمال الزائد (للعضلات) نتيجة الإفراط في النشاط البدني أو الجهد الجسماني لفترات طويلة.

التواء أو شدّ جزء من العضلة.

أعراض وجع العظام والمفاصل

– الآلام التي تظهر بعد تغيير الدواء الذي اعتدت عليه

– ارتفاع درجة حرارة الجسم

– الشعور بألم العضلات بعد لدغة حشرة القرادة

– التورم والانتفاخ في مناطق اليدين والقدمين.

– الشعور بالألم وتيبّس المفاصل خاصّةً في أوقات الصباح أو عند الجلوس لأخذ قسطٍ من الراحة.

– الشعور بسخونة مناطق المفاصل سواء الأقدام أو الأيدي.

– ارتفاعٌ في درجة حرارة الجسم.

– الشعور بالقشعريرة.

– التعب العام والضعف والشعور بالإعياء والإجهاد.

علاج وجع العظام والمفاصل

تختلف طرق العلاج بإختلاف نوع وشدة الحالة حيث تتضمن طرق العلاج الأتي:

علاج آلام المفاصل

يمكن علاج آلام المفاصل باللجوء إلى نوعين من العلاجات، وهما العلاجات المنزلية والعلاجات الطبيّة، وفيما يلي بيان لكلٍ منهما:

العلاجات المنزلية

هُناك العديد من الطُرق التي يُمكن من خلالها التّحكم بهذا الألم منها:

النوم الكافي هي عوامل مهمة لأمراض العضلات والعظام.

استخدام مسكّنات الألم الموضعية أو تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية التي تُباع دون وصفة طبية؛

إذ تُساهم هذه الخيارات في تخفيف الألم، والانتفاخ، والالتهاب.

التدليك، أو أخذ حمام دافئ، أو التمدّد بشكلٍ مُتكرر، أو الحصول على قسط كافٍ من الراحة.

ممارسة التمارين الرياضيّة والأنشطة البدنية المُختلفة، مع الحرص على مُمارسة أنشطة التمدّد قبل البدء بالتمارين الرياضيّة.

الحفاظ على الوزن الصحّي، إذ يُساهم ذلك في تقليل الضغط الواقع على المفاصل.

العلاجات الطبية

يعتمد العلاج الطبيّ المُتّبع في حال معاناة الشخص من آلام المفاصل على السبب الكامن وراء الشعور بهذه الآلام.

وقد يتطلب الأمر سحب السائل المُتراكم في منطقة المفصل

أو إجراء جراحة بهدف استبدال المفصل.

وفي حالات أخرى تُوصف الأدوية المُضادة للالتهابات.

علاج آلام العظام

يعتمد علاج آلام العظام على معرفة السبب الرئيسيّ ويتطلب العلاج أيضاً وصف أنواع مُعينة من الأدوية، نذكر منها ما يلي:

مسكّنات الألم:

وهي من أكثر الأدوية شيوعاً المُستخدمة لتخفيف ألم العظام، وتجدر الإشارة إلى أنّها لا تُعالج المُسبّب الرئيسيّ الذي أدّى إلى الشعور بآلام العظام، وإنّما تُسكّن الألم فحسب، وفي الحقيقة هُناك نوعان من الأدوية التي قد تُستخدم لهذا الغرض؛ تلك التي لا تحتاج وصفة طبيّة كالآيبوبروفين والأسيتامينوفين، أو التي تتطلب وصفة طبيّة والتي تُوصف في الحالات التي تتراوح فيها شدّة الألم بين المُعتدلة إلى الشديدة؛ كالمورفين.

المضادات الحيوية:

تُوصف هذه الأدوية في الحالات التي تُصيب فيها العدوى عظام الشخص فتُسبّب شعوره بآلام فيها، ومن الأمثلة على المُضادات الحيويّة التي قد تُستخدم في هذه الحالة سيبروفلوكساسين، وكليندامايسين، وفانكوميسين.

المكمّلات الغذائية:

تُوصف المُكمّلات الغذائية بهدف تعويض نقص المعادن في جسم الشخص، خاصّة الأشخاص الذين يُعانون من هشاشة العظام والذين يحتاجون لاستعادة المستويات الطبيعية من الكالسيوم وفيتامين د، وتجدر الإشارة إلى أنّ المكمّلات الغذائية قد تتوفر بأشكال مُختلفة؛ منها الشراب السائل، والحبوب بما فيها القابلة للمضغ.

الخلاصة

إنّ الخضوع للعلاج وممارسة التمارين تؤدي إلى تفاقم الألم في البداية، وهو أمرٌ طبيعي، إذ يعتقد البعض بأنّ الحالة تسوء أو أنّ هنالك خللٌ ما، فيجدر بالشخص ألّا يقلق أو يخاف ويتابع العلاج إلى حين تحسّن الحالة الصحيةّ.

كيف تقي نفسك من وجع العظام والمفاصل؟

فيمكنك إجراء بعض الخطوات لتقليل الإجهاد على العضلات ومنع الشعور بالألم، مثل:

– تمرينات تمديد للعضلات قبل المجهود البدني وبعده

– إجراء تمارين الإحماء والتهدئة خلال تمريناتك الرياضية

– تناول الماء بكثرة خصوصا في الأيام التي تبذل فيها مجهودا كبيرا

– إجراء تمارين رياضية لزيادة قوة العضلات ودرجة تحملها

– عمل التماري بانتظام إذا كان الشخص يعمل في مكتب أو في بيئة تعرضه لخطر التوتر العضلي أو شد العضل.

نصائح أخرى

ابدأ بممارسة النشاط الجسماني معين ثم زيدوا وتيرته وحدته بشكل تدريجي لتنشيط القلب والرئتين.

قوم بتمارين الشد والمد لتحسين المرونة.

من المفيد المشي، التنزه في الطبيعة، السباحة والركوب.

امتنع عن الأنشطة التي تنطوي على احتمال الإصابة بكسورالصدمات، مثل الركض أو التنس.

مع بدء تنفيذ برنامج التدريبات، يمكن أن يزداد الألم الليفي العضلي قبل أن يطرأ عليه التحسن.

من المهم أن تواظبوا على هذه الفعاليات.

إذا كنتم لا تشعرون بتحسن خلال أسبوعين، فعليكم التوجه إلى الطبيب.

حالات تستدعى زيارة الطبيب

هناك بعض العلامات التي تقول أن عليك زيارة الطبيب قبل أن تتفاقم المشكلة، وهي:

– استمرار الألم لعدة أيام بعد العلاجات المنزلية.

– ألم شديد في العضلات بدون سبب واضح.

ألم العضلات المصحوبة باحمرار أو تورم أو طفح جلدي.

– بداية احتباس الماء في الجسم بشكلٍ مُفاجئ، أو قلّة كميّة البول.

– صعوبة في البلع.

– عدم القُدرة على تحريك المنطقة المُصابة بألم العضلات.

– الآلام التي تظهر بعد تغيير الدواء الذي اعتدت عليه.

– الألم الذي يصاحبه ارتفاع درجة حرارة الجسم.

– الشعور بألم العضلات بعد لدغة حشرة القرادة.

علاج وجع العظام والمفاصل بالأعشاب

علاج آلام العظام والمفاصل بالأعشاب

علاج آلام العظام والمفاصل بالأعشاب

استخدام بعض الأعشاب الطبيعية التي تحتوي على مواد فعالة تساعد على علاج التهابات المفاصل أو المسببات الأخرى التي تؤدي إلى الإحساس بالألم، ون طرق علاج آلام المفاصل بالأعشاب ما يلي:

الزنجبيل: 

يفيد الزنجبيل في قدرته على طرد الالتهاب ما يسبب زوال الألم.

عرق السوس: 

يساعد عرق السوس على التخفيف من حدة الألم المتولدة في المفاصل من خلال تناول هذه العشبة مجففة أو مسحوقة.

الكركم:

ومن إحدى أهم مُركباته (الكركومين)، والذي له دور كبير في تعطيل عملية فقدان العظام للأملاح المعدنية وبذلك يساهم في علاج الالتهابات.

الشاي الأخضر:

ومن أهم فوائدهِ أنه يحتوي على المركب العضوي (البوليفينولات)، وهو مركب يُساعد في مقاومة التهاب المفاصلِ. نبات الصبار، ويحتوي على مُشتقات (الكورتيزون) وهي مادة هلامية، عُرفَ عند الهنود كدواء رئيسي في التقليل من آلام والتهابات المفاصل.

بُذور الكتان:

وتستخدم بمزجها مع الطعام والشراب، وتعد غنية بالأحماض التي تُحفز إنتاج الهرمونات الخاصة في علاج التهاب المفاصل.

في نهاية المقالة

نود أن تنال هذه المقالة إعجابكم ونسعى في مركز كولومبيا على تقديم أفضل رعاية طبية لعلاج جميع المرضى من الشعور بالألم كما تم توضيح موضوع علاج وجع العظام والمفاصل وذلك من باب المعرفة والتثقيف.

أحدث المقالات
Call Now Buttonاحجز الان دور العلاج الطبيعى للاطفالعلاج اوجاع الركبة