مشكلات المفاصل أسبابها وأعراضها وطرق علاجها

 In غير مصنف

مشكلات المفاصل

تعرف على أهم مشكلات المفاصل وطرق علاجها بدون مضاعفات

مشكلات المفاصل, هناك الكثير من الناس يعانوا من مشكلات المفاصل حيث يستهدف جميع مفاصل الجسم بأشكال متعددة، بداية من العمود الفقري والأطراف والركبتين وأيضاً القدم، وتختلف أسبابه، وكذلك أنواعه، ويعد الألم عند الحركة من أهم الأعراض التي تنبئ بإصابة المفصل بنوع من الالتهاب، وهو ما يؤدي إلى صعوبة ممارسة مهام الحياة اليومية، ومن خلال هذه المقالة سوف نعرض إليكم أهم مشكلات المفاصل وطرق علاجها من خلال “مركز كولومبيا كلينك”.

مشكلات المفاصل

تعتبر من أهم مشكلات المفاصل هو التهاب المفاصل الذي ينجم عنه في الغالب ألم في المفاصل وتورم وتصلب أو فقدان وظيفي للمفصل مع مرور الوقت.

وهناك بعض أنواع التهاب المفاصل تتزامن مع مشكلات في العضلات والأوتار العضلية والأربطة

وفي حالات نادرة قد تصيب الجلد والأعضاء الداخلية.

ومن أكثر أنواع مشكلات المفاصل انتشاراً نذكر منها الأتي:

1- التهاب المفاصل

هو التهاب يمكن أن يصيب الركبتين، مفاصل كف اليد، أو قسما من العمود الفقري.

النوعان الأكثر انتشارا من التهاب المفاصل هما: الفـصال العظمي  والتهاب المفاصل.

2- التهاب المفاصل الروماتويدي

حيث يصيب الغشاء الزليلي الذي يغلف المفصل فيسبب التورم، الذي يسبب بدوره الاما شديدة في المفصل، قد تنتهي إلى تشويه شكل المفصل.

3- ألم المفاصل

يمكن أن يكون مصدر الآلام التي تبدوأنَّها قادمة من المَفاصِل في بعض الأحيان من بُنى خارج المَفاصِل، مثل الأربطة والأوتار والعضلات

ومن الأمثلة على هذه الاضطرابات التهاب الجراب والتهاب الوتر.

4- النقرس 

النقرس من أكثر الأمراض انتشاراً والمسببة لالتهابات مفاصل القدم، يتسم بأعراض مزعجة وحرارة تظهر فجأة دون سابق إنذار يرافقها احمرار وتورم وآلام شديدة في إصبع القدم الكبير، وترجع الإصابة به إلى الإفراط في تناول اللحوم الحمراء والأطعمة البحرية وغيرها من المأكولات، ما ينجم عنه تراكم وارتفاع نسبة حمض اليوريك في الدم، ومن أهم المضاعفات التي تهدد مرضى النقرس وخاصة الذين تتكرر لديهم المشكلة تآكل المفصل المصاب وتدميره على الرغم من تناول الأدوية، كما يمكن أن تنتشر الإصابة في عدة أماكن أخرى كالكاحل أو أصابع اليدين في المراحل المتقدمة من المرض، ولذلك فإن الالتزام بالنظام الغذائي الصحي من أهم تدابير الوقاية من النقرس.

خشونة المفاصل

تُعدُّ خشونة المَفاصِل الاضطرابَ المَفصِليَّ الأكثر شيوعًا، والذي يبدأ في الأربعينيَّات والخمسينيَّات من العمر غالبًا،

ويُصاب به جميع الأشخاص تقريبًا الذين بلغوا سنَّ الـ 80 غالبًا.

تكون نسبة إصابة الرجال بخشونة المَفاصِل أكبر من نسبة إصابة النساء قبل سنِّ الأربعين، ويعود ذلك إلى ازدياد فرصة تعرُّضهم للإصابات.

بينما تكون نسبة إصابة النساء بخشونة المَفاصِل أكبر من نسبة إصابة الرجال في الأعمار بين 40-70 عامًا.

الأعراض الشائعة لمشكلات المفاصل

ألم المفاصل، ويشمل التورم لمدة طويلة قد تصل إلى ستة أسابيع.

تصلب المفصل لمدة 30 دقيقة، أو أكثر.

التعب، والحمى، وفقدان الوزن.

الالتهابات المتزايدة.

حدوث تورُّم احمرار وشعور بالدِّفء في المَفصِل

ظهور حديث لطفح جلدي أو بقع أو تبقيع أرجواني

حدوث تقرُّحات في الفم أو الأنف أو على الأعضاء التناسليَّة

الشُّعور بألم في الصدر أو ضيق في النَّفَس أو سعال جديد أو شديد

ألم بطني

حدوث حُمَّى أو تعرُّق أو قشعريرة

حدوث احمرار أو الشُّعور بألم في العين

جفاف العينين، والفم.

ضعف البصر.

كتل صغيرة تحت الجلد، تتكون على المناطق العظمية.

التهاب الرئتين.

التهاب الأوعية الدموية.

تشخيص آلام المفاصل 

 يتضمن تشخيص آلام المفاصل إجراء الفحص الجسدي، كما يتطلب الأمر توجيه بعض الأسئلة المُتعلّقة بحالة المريض للمُساهمة في تحديد السبب الذي أدّى إلى حدوث هذه الحالة، وقد يتمّ إخضاع الشخص للتصوير بالأشعة السينيّة بهدف الكشف عن مدى ضرر المفاصل الناجم عن التهابها، وقد يتطلب الأمر إجراء بعض الفحوصات الأخرى؛ كفحص دم، أو فحص سرعة الترسّب، أو اختبار العدّ الدمويّ الشامل.

طرق علاج مشكلات المفاصل

يمكن علاج آلام المفاصل باللجوء إلى نوعين من العلاجات، وهما العلاجات المنزلية والعلاجات الطبيّة، وفيما يلي بيان لكلٍ منهما:

العلاجات المنزلية:

هُناك العديد من الطُرق التي يُمكن من خلالها التّحكم بهذا الألم، نذكر منها ما يلي: استخدام مسكّنات الألم الموضعية أو تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية التي تُباع دون وصفة طبية؛ إذ تُساهم هذه الخيارات في تخفيف الألم، والانتفاخ، والالتهاب.

العلاج الطبيعي:

اللجوء إلى خيار التدليك، أو أخذ حمام دافئ، أو التمدّد بشكلٍ مُتكرر، أو الحصول على قسط كافٍ من الراحة.
ممارسة التمارين الرياضيّة والأنشطة البدنية المُختلفة، مع الحرص على مُمارسة أنشطة التمدّد قبل البدء بالتمارين الرياضيّة؛ إذ يُساهم ذلك في منح المفاصل مدىً جيّداً للحركة.

الحفاظ على الوزن الصحّي:

إذ يُساهم ذلك في تقليل الضغط الواقع على المفاصل.

العلاجات الطبية:

يعتمد العلاج الطبيّ المُتّبع في حال معاناة الشخص من آلام المفاصل على السبب الكامن وراء الشعور بهذه الآلام، وقد يتطلب الأمر سحب السائل المُتراكم في منطقة المفصل أو إجراء جراحة بهدف استبدال المفصل، أمّا الطُرق غير الجراحية فتتمثل بتغيير أنماط الحياة أو تغيير الأدوية التي تتسبّب بحدوث هذه الحالة، وفي حالات أخرى تُوصف الأدوية المُضادة للالتهابات.

العلاج بالأعشاب:

الأطعمة الغنية بالكالسيوم من الحيل الجيد لعلاج التهاب المفاصل، ولذا عليك الإكثار من تناول الحليب، وصفار البيض، واللبن، والزبادى.

الأطعمة الغنية بالأوميجا3 هامة جدا، وتوجد في الاسماك والزيت الحار.

مشروب الزنجبيل هام جدا في علاج التهاب المفاصل، لأنه يزيد من  ضخ الدم بالأوعية الدموية، ويقلل فرص الإصابة.

تجنب تناول المخلل والشطة والفلفل الحارق، فهذه الأطعمة تزيد من فرص الإصابة بإلتهاب المفاصل.

 ممارسة الرياضة 3 مرات في الاسبوع، تخصلك من برودة المفاصل وتحد من الإصابة بالتهابات.

بُذور الكتان، وتستخدم بمزجها مع الطعام والشراب، وتعد غنية بالأحماض التي تُحفز إنتاج الهرمونات الخاصة في علاج التهاب المفاصل.

كيفية الوقاية من مشكلات المفاصل؟

لا توجد طريقة للوقاية، لكن من الممكن التحكم بعوامل الخطر باتباع التالي:
  • ​الحفاظ على الوزن الصحي باتباع نمط غذائي صحي.
  • المحافظة على ممارسة النشاط البدني.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • حماية المفاصل من الإصابات عن طريق القيام بتمارين خاصة لها.
  • التأكد من خلو موقع العمل من مخاطر السقوط، مع توفر المساحة، والمعدات والأدوات التي تناسب القدرة البدنية.
  • المشاركة في النشاط البدني المعتدل، مثل: المشي، وركوب الدراجات، والسباحة، يمكن أن يحسّن من آلام التهاب المفاصل، والمزاج، ونوعية الحياة. كما أن ممارسة النشاط البدني يمكن أن يؤخر ظهور المضاعفات المرتبطة بالتهاب المفاصل، والمساعدة على معالجة الأمراض المزمنة الأخرى، مثل: داء السكري، وأمراض القلب، والسمنة.
  • تعديل النشاط عند ازدياد أعراض التهاب المفصل، مثل: الألم، والتصلب، والتعب، مع محاولة البقاء نشطًا قدر الإمكان دون تفاقم الأعراض.
  • ضرورة ارتداء الملابس الثقيلة أثناء قدوم فصل الشتاء، وذلك لتدفئة الجسم بأكمله.
  • التحدث مع الطبيب حول النشاط البدني المسموح به بما يتوافق مع قدرات المصاب، وأهدافه الصحية.

في نهاية المقالة

نود أن تنال هذه المقالة إعجابكم ونسعى في مركز كولومبيا على تقديم أفضل رعاية طبية لعلاج جميع المرضى من الشعور بالألم كما تم توضيح أهم مشكلات المفاصل وطرق علاجها وأهم طرق الوقاية السليمة وذلك من باب المعرفة والتثقيف.

أحدث المقالات
Call Now Buttonاحجز الان جلسات علاج طبيعيأسباب آلام المفاصل والركبة