الاوعية الدموية وامراضها وكيفية علاجها؟

 In غير مصنف

الاوعية الدموية وامراضها

الاوعية الدموية وامراضها

الاوعية الدموية واعراضها تنقسم إلى مجموعة من الأوعية المختلفة كالشرايين التي تقوم بنقل الدم المحمل بالأكسجين من القلب إلى أنسجة الجسم

والأعضاء المختلفة والأوردة التي تنقل الدم وثاني أكسيد الكربون إلى القلب والشعيرات الدموية

التي تمثل الأوعية الدموية الصغيرة وتربط الشرايين الصغيرة بالأوردة الصغيرة في الجسم.

ومن هذا المنطلق تقدم “كلومبيا كلينك” معلومات حول الاوعية الدموية وامراضها وكيفية علاجها.

الاوعية الدموية وامراضها

 وتتميز جدران الشعيرات الدموية برقتها مما يسمح لها بتبادل المواد بين أنسجة الجسم والدم، كما تتعدد الدراسات التي تدور حول الاوعية الدموية وامراضها

ومن أبرز أمراض الأوعية الدموية التي تم اكتشافها عبر الدراسات المختلفة ما يلي: 

 1- جلطات الدم:

 من ضمن الاوعية الدموية وامراضها .. جلطات الدم، تجلط الأوردة العميقة والسكتات الدماغية والذبحة الصدرية والانسداد الرئوي.

 2- تمدد الأوعية الدموية:

تؤدي تمدد الاوعية الدموية وامراضها إلى انتفاخ جدار الشريان مما يشكل خطرًا على حياة الشخص.

  3- الشريان التاجي:

 ينجم هذا المرض نتيجة تضيق أو انسداد الشرايين ويرجع السبب في ذلك إلى تراكم البلاك داخلها.

 4- مرض رينود:

يصنف مرض رينود بأنه اضطراب يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية عند الشعور بالبرد أو عند التوتر، بحسب الدراسات التي أجريت عن الاوعية الدموية وامراضها.

5- تصلب الشرايين:

تراكم البلاك داخل الشرايين يتسبب في مرض تصلب الشرايين، كما تجدر الإشارة بأن البلاك يتكون من الدهون والكوليسترول والكالسيوم، بحسب دراسات الاوعية الدموية وامراضها.

6- الدوالي:

 بحسب دراسات الاوعية الدموية وامراضها فإن الدوالي تنجم جراء انتفاخ الأوردة السطحية نتيجة انخفاض مرونتها أو نتيجة حدوث خلل في الصمامات الموجودة فيها.

7- التهاب الأوعية الدموية:

 هو التهاب يصيب جدران الأوعية الدموية مما يؤثر في قدرتها على نقل الدم.

8- السكتة الدماغية:

تؤدي السكتة الدماغية إلى توقف تدفق الدم إلى الدماغ نتيجة انسداد الشرايين المغذية.

أمراض الأوعية الدموية

هناك العديد من انواع الاوعية الدموية وامراضها، وتشمل هذه الأمراض الشرايين والأوعية التي تؤثر على تدفق الدم

ويكون السبب في حدوث الاوعية الدموية وامراضها بكافة أنواعها هو نقص حصول أنسجة الجسم على ما يكفي من الدم.

وتشمل ما يلي:

1- أمراض الشرايين:

 يمكن أن تصيب الاوعية الدموية وامراضها الأوعية الدموية للقلب أو الأوعية الدموية المحيطية

فيصبح هناك ضيق في الشرايين مما يؤدي لتقليل تدفق الدم، وتسمى هذه الحالة نقص التروية.

وتشمل أمراض الشرايين ما يأتي:

– متلازمة نقص تروية الأمعاء:

 وهذه المتلازمة هي نتيجة لانسداد الأوعية الدموية المؤدية إلى الجهاز الهضمي.

– مرض الشريان المحيطي:

 الشريان المحيطي عبارة عن انسداد في الساقين، ويؤدي إلى فقدان الدورة الدموية الكلي التي تتسبب في حدوث الغرغرينا وفقد أحد الأطراف

كما يمكن أن يؤدي ايضا إلى الألم أو تشنجات أثناء الحركة وتغيرات في لون الجلد ووجود تقرحات والشعور بالتعب في الساقين.

– ظاهرة رينود:

تأتي هذه الظاهرة نتيجة التعرض للبرد، مما ينتج عنها تشنجات في الشرايين الصغيرة من الأصابع، وبالتالي إغلاق إمدادات الدم المؤقتة في تلك المنطقة و

بالتالي الشعور بالخدر وتغير لون المنطقة إلى اللون الأزرق.

– مرض الشريان السباتي:

 هو ضيق أو انسداد في الشرايين التي تزود الدماغ بالدم، يسبب هذا الضيق إما نوبة نقص تروية عابرة أو سكتة دماغية

يكون الانسداد كالدمعة التي تتسرب من طبقة واحدة في جدار الشريان وتنتشر إلى جميع طبقات الجدار.

ويمكن أن يصاب الشريان السباتي بنمو الأورام داخل الأنسجة العصبية.

– مرض الشريان الكلوي:

مرض الشريان الكلوي هو انسداد الشرايين الكلوية التي تؤدي إلى مرض ضيق الشريان الكلوي

ويترتب على هذا المرض وفي الاوعية الدموية وامراضها ارتفاع في ضغط الدم وفشل القلب الاحتقاني وخلل في وظائف الكلى. 

– مرض بورغر:

سبب المرض غير معروف ولكنه يؤثر على الشرايين والأوردة والأعصاب الصغيرة والمتوسطة، إلا أن هناك ارتباط قوي لاستخدام منتجات التبع والتعرض له

و يحدث الانسداد في هذا النوع في شرايين الساقين أو الذراعين، ويسبب نقص في إمدادات الدم، وحدوث غرغرينا في حالات الانسداد الشديد.

2- الأمراض الوريدية

 تعرف الأوردة بأنها أنابيب مرنة مجوفة من الداخل تحتوي على الصمامات، عندما تسترخي العضلات تغلق الصمامات مع الحفاظ على تدفق الدم في اتجاه واحد عبر الأوردة

وفي حالة تلف تلك الصمامات فقد لا تغلق تمامًا، وبالتالي سيتدفق الدم في كلا الاتجاهين

فعند استرخاء العضلات لن تتمكن الصمامات التالفة داخل الأوردة من الاحتفاظ بالدم

ويتسبب ذلك في تجمع الدم أو تورم في الأوردة

وهناك العديد من الظواهر المتعلقة بالأوردة الدموية وتشمل على:

– متلازمة كليبل ترينوناي:

 وهذه المتلازمة عبارة عن اضطراب وعائي خلقي نادر الحدوث.

– متلازمة مخرج الصدر:

وهي مجموعة من الاضطرابات التي تحدث عندما يكون هناك ضغط أو إصابة أو تهيج للأعصاب أو الأوعية الدموية أسفل الرقبة ومنطقة الصدر العلوية.

– الدوالي:

تحدث الدوالي انتفاخ وتغير لون الأوردة إلى الأرجواني تحت الجلد مباشرةً، فهي مصنفة من الاوعية الدموية وامراضها وذلك نتيجة الصمامات التالفة داخل الأوردة.

– متلازمة ماي ثورنر:

تتكون هذه المتلازم نتيجة ضغط الوريد الحرقفي الأيمن على الوريد الحرقفي الأيسر، مما يزيد من خطر تجلط الأوردة العميقة في الطرف الأيسر.

– قصور وريدي مزمن:

عندما لا يعمل الجدار الوريدي أو الصمامات في عروق الساق بشكل فعال يحدث قصور وريدي مزمن، مما يسبب صعوبة في عودة الدم من الساقين إلى القلب.

– الأوردة العنكبوتية:

وهي عبارة عن رشقات حمراء أو أرجوانية اللون وصغيرة، تظهر هذه الرشقات على الركبة أو منطقة الفخذ أو الساق، نتيجة تورم الشعيرات الدموية.

3- جلطات الدم 

عندما يصبح هناك تخثر في الدم أو يصبح الدم كتلة صلبة كالهلام وقتها فقط تتشكل الجلطة، وعندما تتشكل جلطة دموية في الاوعية الدموية وامراضها أو خثرة داخل الأوعية الدموية

فيمكن أن تنتقل عبر مجرى الدم مسببة تخثر وريدي عميق أو انسداد رئوي أو نوبة قلبية أو سكتة دماغية، بالإضافة إلى ألم شديد في الساق أو صعوبة في المشي أو حتى فقدان أحد الأطراف

ومن الأمراض التي تسببها جلطات الدم ما يأتي:

– تمدد الاوعية الدموية البطنية الأبهرية:

وتحدث الاوعية الدموية البطنية الأبهرية خلل التنسج الليفي العضلي وهو حالة طبية نادرة، ومرضى الحمى القلاعية الذين لديهم نمو خلوي غير طبيعي في جدران الشرايين المتوسطة والكبيرة.

– أم الدم الأبهرية:

وتسمى بتمدد الأوعية، وهي عبارة عن انتفاخ غير طبيعي في جدار الأوعية الدموية.

حيث أن تمدد الاوعية الدموية وامراضها يمكن أن يحدث في أي شريان دموي ولكنه شائع الحدوث في الشريان الأورطي

ويمكن أن يسبب:

تمدد الاوعية الدموية وامراضها الصدرية الأبهرية وهي جزء من الشريان الأورطي في الصدر.

– حالات التخثر المفرطة:

وهي حالات تعرض الأشخاص لخطر متزايد بالأصابة بجلطات دموية.

– تجلط الأوردة تحت الترقوة:

وتؤثر على الرياضيين لأنها من  أكثر الأمراض الوعائية شيوعًا.

– التهاب الوريد الخثاري السطحي:

وهو عبارة عن جلطة دموية تحدث للوريد الذي يقع تحت الجلد مباشرةً، وتنضم لـ الاوعية الدموية وامراضها.

– الانسداد الرئوي:

وهو عبارة عن جلطة دموية تحدث في الوريد وتنتقل إلى الرئتين.

– تجلط الأوعية العميقة:

وهي عبارة عن جلطة دموية تحدث في الوريد العميق.

وفي النهاية…

تكون “كلومبيا كلينك” قدمت في هذا المقال مجموعة من المعلومات حول الاوعية الدموية وامراضها وكيفية علاجها حتى يتعرف كل شخص على تلك المعلومات، في إطار الخدمات الطبية التي توفرها لقرائها الذين يهتمون بمجال الطبي والإصابات الرياضة والإسعافات الأولية.

أحدث المقالات
Call Now Buttonاحجز الان أفضل مركز لعلاج إصابات الملاعبالتخلص من الام الظهر